arabwikileaks
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر
قم بالتسجيل حتى تتمكن من رؤية الموضوع
ونرجوا منك ترك تعليق على ما قرأت
نحن هنا لتبادل الثقافات , شارك بما تستطيع , نرحب بك بمشاركتنا في هذا المنتدى .
عدد زوار الموقع لهذا اليوم

.: عدد زوار الموقع اليوم :.

الساعة الأن
بتوقيت ( فرنسا )
جميع الحقوق محفوظة لـ
 ®  arabwikileaks
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

ads
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 823 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو jomard فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1752 مساهمة في هذا المنتدى في 1510 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
علي قاسمي - 883
 
Admin - 370
 
غضب الصحراء - 217
 
ahmedakari - 96
 
Iman - 79
 
سعد الدهان - 62
 
rateeb z salha - 27
 
انوثة ناعمة - 26
 
حمدالزئـــــــر - 19
 
shadia - 16
 

المواضيع الأخيرة
» عجوز سويدية تبلغ (85عاما) تعيش مع 476 دمية اطفال
الجمعة يناير 24, 2014 2:53 am من طرف rateeb z salha

»  'نيويورك تايمز': واشنطن ترى أن الملوك في الشرق الأوسط سيحافظون على مناصبهم وأرجحية السقوط للرؤساء
الجمعة يناير 10, 2014 9:03 am من طرف rateeb z salha

»  تعالي الاصوات المطالبة بقيام ملكية دستورية بالسعودية... وقلق رسمي من امتداد الاحتجاجات بالعالم العربي للمملكة
الجمعة يناير 10, 2014 8:53 am من طرف rateeb z salha

»  :::::: ماهي الماسونيه ؟ :::::::
الجمعة يناير 10, 2014 8:36 am من طرف rateeb z salha

» معاهدة التطبيع مع اسرائيل تفاصيل مثيرة لم تقرأها من قبل!!
الجمعة يناير 10, 2014 8:16 am من طرف rateeb z salha

» معنى كلمه بيبسى؟؟؟؟؟؟
الثلاثاء نوفمبر 26, 2013 7:40 am من طرف rateeb z salha

» طــــــــــــــــــــيرسمعته!!!!
الأحد نوفمبر 24, 2013 8:59 am من طرف rateeb z salha

»  السلاح النووي الإسرائيلي... خيار شمشون
الجمعة نوفمبر 22, 2013 5:32 pm من طرف rateeb z salha

»  وائل الخلف : دراسات في فكر معمر القذافي ! القذافي دليل قاطع على انعدام الوعي لدى الشعوب العربية !!
الأربعاء نوفمبر 20, 2013 5:05 pm من طرف rateeb z salha

» شذوذ العلماء ...!!!؟
الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 5:34 pm من طرف rateeb z salha

» الهدوء الجذاب ..!!!
الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 5:28 pm من طرف rateeb z salha

» ---من أنا ؟---هام جدّا نصيحة أن تُتِموا قراءة هذا المقال
الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 5:19 pm من طرف rateeb z salha

» قراءة في تاريخ القضية الفلسطينية منذ وعد بلفور الى اليوم
الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 9:48 am من طرف rateeb z salha

» ::::من بنى الأزهر الشريف::::
الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 9:34 am من طرف rateeb z salha

» وفاة عبدالحليم خدام في باريس
الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 9:22 am من طرف rateeb z salha

» ثروات الديكتاتوريين , ثروة القذافي 82 مليار دولار وبن علي 5 مليار (نقطه في بحر القذافي)
الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 9:15 am من طرف rateeb z salha

» هام جدا ... هام جدا ... أقرأ هذا الموضوع للضرورة
الثلاثاء نوفمبر 19, 2013 9:03 am من طرف rateeb z salha

» خمينية ايران وثورات العرب !!!!!!!!!!!!!!
الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 12:23 am من طرف rateeb z salha

» مايدور في الآفق00000
الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 12:09 am من طرف rateeb z salha

» المكانة الاجتماعية للمعلم في المجتمع المعاصر
الإثنين نوفمبر 11, 2013 11:51 pm من طرف rateeb z salha

» إسرائيل تأسف لرحيل "زين العابدين" وتصفه بأكبر الداعمين لسياستها "سراً" فى المنطقة.. والتليفزيون الإسرائيلى يصف هروبه بـ "دراما" سطرها التاريخ.. وصحف تل أبيب: بعض الرؤساء العرب ينتظرون مصير بن على
الإثنين نوفمبر 11, 2013 9:10 am من طرف rateeb z salha

» ثعلب اليمن...الى اين!!!!!
السبت نوفمبر 09, 2013 7:12 am من طرف rateeb z salha

»  عاملة منازل تتعرض للحرق من قبل كفيلها بالمكواة الكهربائية
السبت نوفمبر 09, 2013 7:04 am من طرف rateeb z salha

» الوليد بن طلال .. يحـذر!
السبت نوفمبر 09, 2013 7:00 am من طرف rateeb z salha

» دعاء ابكى الشيطان
الجمعة نوفمبر 08, 2013 3:24 am من طرف rateeb z salha

» ليكم إلبعض الغرائب عن أسرار جمال المرأة، من العصور القديمة‎
الجمعة نوفمبر 08, 2013 3:04 am من طرف rateeb z salha

» ما مصير الأمة العربية!!!!
الثلاثاء نوفمبر 05, 2013 3:38 pm من طرف rateeb z salha

» اشرف المقداد يعرض معلومات بمئة الف دولار عن الثوره السوريه
الخميس مايو 31, 2012 12:33 am من طرف Admin

» الفرق بين اقتصاد ايران ودول الخليج
الأحد مارس 04, 2012 12:11 am من طرف سعد الدهان

» لتجنب الافلاس.. صاحب مقهى يعطي لزبائنه حرية تحديد السعر!
الأحد مارس 04, 2012 12:03 am من طرف سعد الدهان

» قراءة مؤثرة
السبت مارس 03, 2012 11:55 pm من طرف سعد الدهان

» الحجامة والاحاديث الصحيحة عليها
الجمعة فبراير 24, 2012 7:51 am من طرف سعد الدهان

» المفهوم الحقيقي للديمقراطية في ظل أحكام الشريعة الإسلامية
الخميس فبراير 16, 2012 3:33 am من طرف سعد الدهان

» سبحان الله العظيم هذا من أعجب ما قرأت في الإنترنت!! عجيب !!!
الأحد فبراير 12, 2012 6:15 am من طرف سعد الدهان

» الاتحاد الأوربي يدين موجة الاعتقالات وأحكام الإعدام في إيران كاترين اشتون
الجمعة فبراير 03, 2012 4:03 am من طرف علي قاسمي

» مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة: سكان أشرف «طالبو اللجوء» رسميًا وحالتهم مثار قلق
الجمعة فبراير 03, 2012 4:02 am من طرف علي قاسمي

» النظام الإيراني يطلب من الأسد تحرير أفراد حرسه بقصف حمص
الإثنين يناير 30, 2012 5:31 am من طرف علي قاسمي

» رسالة 89 نائبًا أمريكيًا إلى أوباما دعمًا للعقوبات المفروضة على النظام الإيراني
الإثنين يناير 30, 2012 5:30 am من طرف علي قاسمي

» حفل تأبين للمجاهدين الشهيدين في طهران في ذكرى استشهادهما
الإثنين يناير 30, 2012 5:29 am من طرف علي قاسمي

» مؤتمر في برلين تحت شعار «الحماية الدولية لسكان مدينة أشرف» بخطاب الرئيسة رجوي
الإثنين يناير 30, 2012 5:28 am من طرف علي قاسمي

» اللجنة الدولية للبحث عن العدالة تحذر الامم المتحدة من اقامة الحكومة العراقية سجنا لسكان اشرف في معسكر ليبرتي
الإثنين يناير 23, 2012 9:36 pm من طرف علي قاسمي

» السيدة رجوي ترحب بقرار مجلس وزراء الاتحاد الأوربي مطالبة بالتنفيذ العاجل للعقوبات الشاملة المفروضة على النظام الإيراني
الإثنين يناير 23, 2012 9:34 pm من طرف علي قاسمي

» الاتحاد الأوروبي .. العقوبات الإضافية تستهدف مصادر تمويل البرنامج النووي
الأحد يناير 22, 2012 4:57 am من طرف علي قاسمي

» المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يؤيد فرض عقوبات جديدة على ايران
الأحد يناير 22, 2012 4:56 am من طرف علي قاسمي

» دعوة بباريس لتأمين معسكر أشرف الجزيرة نت
الأحد يناير 22, 2012 4:55 am من طرف علي قاسمي

» لجنة قمع أشرف في رئاسة الوزراء العراقية تمتنع منذ 3 أسابيع من تسليم جثة السيدة «زهراء حسيني مهر صفة» بعد وفاتها في مستشفى ببغداد‌
الأربعاء يناير 18, 2012 6:37 pm من طرف علي قاسمي

» الأمير تركي الفيصل: على القيادة الإيرانية الكف عن التدخل في شؤون دول الخليج الداخلية الأمير تركي الفيصل
الأربعاء يناير 18, 2012 6:36 pm من طرف علي قاسمي

» تشديدا للحصار على أشرف
الأربعاء يناير 18, 2012 6:34 pm من طرف علي قاسمي

» إيران تدعو السعودية إلى مراجعة تعهدها بزيادة إنتاجها النفطي
الأربعاء يناير 18, 2012 6:33 pm من طرف علي قاسمي

» محاميا وحقوقيا يطالبون بالغاء نقل سكان معسكر اشرف الى مخيم
الأربعاء يناير 18, 2012 6:30 pm من طرف علي قاسمي

» اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن أشرف: الحكومة العراقية تعمل لجعل مخيم ليبرتي سجناً لسكّان أشرف سيد احمد غزالي رئيس اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن أشرف ورئيس الحكومة الجزائرية الأسبق
الخميس يناير 12, 2012 9:56 pm من طرف علي قاسمي

» وكالة أنباء «هيرانا» الإخباري الإيراني 9/1/2012
الخميس يناير 12, 2012 9:55 pm من طرف علي قاسمي

» لجنة قمع أشرف في رئاسة الوزراء العراقية تمتنع منذ 3 أسابيع من تسليم جثة السيدة «زهراء حسيني مهر صفة» بعد وفاتها في مستشفى ببغداد‌
الثلاثاء يناير 10, 2012 8:45 am من طرف علي قاسمي

» وزير الخارجية الهولندية: المشروع النووي للنظام الإيراني هو أكبر قلق للمجتمع الدولي وزير الخارجية الهولندي أوري روزن تال
الثلاثاء يناير 10, 2012 8:44 am من طرف علي قاسمي

» مقتطفات من كلمات متكلمين أمام مؤتمر باريس الدولي دفاعًا عن أشرف اعتيادي
الثلاثاء يناير 10, 2012 8:43 am من طرف علي قاسمي

» مؤتمر باريس - ازمة أشرف الإنسانيه
الثلاثاء يناير 10, 2012 8:42 am من طرف علي قاسمي

» فی الأیام الأولی من العام المیلادی الجدید إعدام 23 سجينًا ووضع 11 آخرين على عتبة الإعدام في إيران
الجمعة يناير 06, 2012 4:20 am من طرف علي قاسمي

» اتفاق مبدئي أوروبي لحظر شراء النفط الإيراني الشرق الاوسط 5/1/2012
الجمعة يناير 06, 2012 4:16 am من طرف علي قاسمي

» ماذا تفعل إيران في العراق؟ إبراهيم الزبيدي
الخميس يناير 05, 2012 5:13 am من طرف علي قاسمي

» لماذا مصرين على استهداف مخيم اشرف زينب أمين السامرائي
الخميس يناير 05, 2012 5:12 am من طرف علي قاسمي

»  20120103 - DENGUBAS هةوالَ ----
الخميس يناير 05, 2012 5:11 am من طرف علي قاسمي

» السيدة رجوي تشيد بالتعامل الإنساني للوزيرة كلينتون مع أمن وسلامة سكان أشرف وتعرب عن شكرها لمساعي الأمين العام للأمم المتحدة وممثله الخاص والمفوض السامي للاجئين والبارونة إشتون
السبت ديسمبر 31, 2011 7:56 pm من طرف علي قاسمي

» احمد العلواني يصف قصف مخيم أشرف بصواريخ كاتيوشا بأنه «تصرف لاأخلاقي» بغداد ـ نينا
السبت ديسمبر 31, 2011 7:55 pm من طرف علي قاسمي

» 400 من سكان أشرف يعلنون للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وممثل السفارة الأمريكية عن استعدادهم للانتقال إلى مخيم ليبرتي بسياراتهم وممتلكاتهم المنقولة يوم 30 كانون الأول
السبت ديسمبر 31, 2011 7:54 pm من طرف علي قاسمي

» بيان 187- رؤية النظام الإيراني في إخراج مجاهدي خلق احتلال مخيم أشرف – بيان رقم 187
الإثنين ديسمبر 26, 2011 6:15 pm من طرف علي قاسمي

» بيان 189-الهدف من إطلاق صواريخ كاتيوشا على أشرف احتلال مخيم أشرف – بيان رقم 189
الإثنين ديسمبر 26, 2011 6:14 pm من طرف علي قاسمي

» عاجل جدا..أميركا تدعم حلا لمعسكر أشرف الجزيرة نت 26/12/2011
الإثنين ديسمبر 26, 2011 6:13 pm من طرف علي قاسمي

» عاجل عاجل العمل المستعجل - بيان العفو الدولية حول النقل من أشرف
السبت ديسمبر 24, 2011 6:34 pm من طرف علي قاسمي

» بارزاني: مذكرة اعتقال الهاشمي قرار سياسي ومبادرة لعقد اجتماع للكتل السياسية مسعود بارزانی رئیس إقلیم کردستان العراق
السبت ديسمبر 24, 2011 6:31 pm من طرف علي قاسمي

» لجنة قمع أشرف في رئاسة الوزراء العراقية تمتنع منذ 3 أسابيع من تسليم جثة السيدة «زهراء حسيني مهر صفة» بعد وفاتها في مستشفى ببغداد‌ مجاهدة الشعب «زهراء حسینی مهر صفة»
السبت ديسمبر 24, 2011 6:30 pm من طرف علي قاسمي


إستباقاً لانفجار الشارع السوري: استنفار عام في الجيش والأمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إستباقاً لانفجار الشارع السوري: استنفار عام في الجيش والأمن

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يناير 17, 2011 11:39 am


المقال منقول
تاريخه : 2008

إستباقاً لانفجار الشارع السوري: استنفار عام في الجيش والأمن

تأكد وبشكلٍ قاطع ومن مصادر سورية ولبنانية رافقت أنشطة بعض القياديين العسكريين والأمنيين في دمشق، عن بدء حملة من التصفيات الداخلية السورية للمتهمين باغتيال رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني السابق وما تلاه من


تصفيات جسدية نفذت بسيارات مفخخة مستهدفةً خصوم دمشق اللبنانيين. ونوهت تلك المصادر بأن الحملة بدأت بتصفية العميد المهندس محمد سليمان المستشار الأمني والشخصي للرئيس الأسد، ثم تصفية العميد الركن عبد الكريم عباس معاون رئيس فرع فلسطين والذي قتل مع نجله أحمد في التفجير الذي استهدف الفرع المذكور في 27 أيلول/ سبتمبر الماضي، الذي قتل فيه أيضاً العميد الركن جورج إبراهيم غربي ونجله إبراهيم اللذين يعملان في فرع فلسطين التابع للمخابرات العسكرية السورية بقيادة اللواء آصف شوكت. وكشفت المصادر أنه كلما اقتربت ساعة انطلاق المحكمة الدولية عبر الإعلان دولياً عن بدء أعمالها رسمياً وتحديد موقعها، كلما سقط اسم لامع من ضباط وقادة الأمن والمخابرات السورية وتحديداً العسكرية التي كانت وماتزال تدير ملف لبنان بكافة تناقضاته وتجاذباته،

وتحديداً المتهمة بقضية الحريري. مسلسل التصفية سيشمل- حسب معلومات المصادر الموثوقة - اللواء الركن رستم غزالي الأبرز في قائمة المتهمين،
كون التسجيلات الواردة على لسانه والتي سلمت للمحققين الدوليين المتعاقبين على إدارة ملف المحكمة الدولية، تشير إلى تهديد غزالي في السر والعلن رفيق الحريري وأمام شهود عيان لبنانيين يرتبطون بعلاقات متينة بغزالي، نقلوا عنه قوله بالحرف الواحد قبل مقتل الحريري بأشهر عدة، بـ«أن رفيق الحريري قد كَبُرَ حجمه، وتحول إلى حجر عثرة في طريق سورية وتواجدها العسكري في لبنان، ويجب التخلص منه، طبعاً يقول المراقبون لم يكن غزالي يعبر عن موقف شخصي لأنه موظف مسؤول، وما قاله أو فعله يقع ضمن دائرة عمله والتوجيهات والأوامر التي يتلقاها».


بداية المخطط: نحر غازي كنعان

مخطط تصفية المتهمين بدأت مراحله الأولى عام 2006، حين استُنحِرَ وزير الداخلية السوري السابق غازي كنعان، وذلك لاتهامه من قبل القيادة السورية بمحاولة القيام بانقلاب عسكري، بينما القصد من تصفيته هو وقف تسريب كنعان للمعلومات إلى المحقق الدولي الألماني ديتليف ميليس عبر نجله يعرب حين وشى الأخير بكافة أسماء وأدوار ومهام الضباط والقادة السوريين المخابراتيين المتورطين بمقتل الحريري إلى خبراء ورجال أعمال فرنسيين تربطهم علاقة متينة بيعرب ووالده غازي كنعان. ومنها شراكات عمل كان يديرها يعرب في باريس وواشنطن. الدليل القاطع الذي حصلت عليه القيادة السورية من مصادرها السرية وفي مقدمتها السفير السوري في واشنطن عماد مصطفى، والذي دفعها لتصفية القادة والضباط السوريين المتورطين في مقتل الحريري، هو كشف المصادر السرية والسفير مصطفى عن سبب عدم وضع وزارتي الخزانة والخارجية الأميركيتين بالإضافة للسلطات الفرنسية منذ 2006 وحتى يومنا هذا، عائلة وأموال غازي كنعان، ونجله يعرب على لوائحهما السوداء، ومنها حظر الدخول إلى الولايات المتحدة وفرنسا وحجز أموالهم، لأن يعرب هو من كشف خيوط اللعبة وكيف تمت تصفية الحريري، ومن يقف خلف تلك العملية المعقدة التخطيط والتنفيذ. ولهذا السبب ولتخوف دمشق من تواصل المتورطين في ملف الحريري والمحكمة الدولية في الإفشاء بالمزيد من المعلومات على غرار يعرب غازي كنعان، الذي سلم ملفاً متكاملاً بالعملية لأصدقائه الفرنسيين الذين سارعوا منذ ولاية جاك شيراك الرئيس الفرنسي السابق وبتوجيه منه إلى تسليم كافة معلومات يعرب والتسجيلات الصوتية والهاتفية والوثائق التي تسلمها من والده المنحور غازي كنعان، فوصلت عبر الخبراء الفرنسيين إلى المحققين الدوليين.

المعطيات؟

المصادر السورية واللبنانية إياها كشفت معطيات عدة توصل المراقب بسهولة إلى الحقيقة الدامغة، دون عناء البحث عنها، كما يلي:

1- تعاقب اللجان والمحققين الدوليين على زيارة دمشق للتحقيق مع المتورطين في تصفية الحريري، ومن أبرزهم اللواء رستم غزالي، والعميد جامع جامع، والعميد عبد الكريم عباس، والعميد جورج إبراهيم غربي.

2- غزالي حاول عام 2005 تسريب معلومات قيمة للسفارة الأميركية بدمشق عبر وسطاء أميركيين من أصل سوري ولبناني يعملون كمخبرين لغزالي يوم كان في لبنان، فرفضت السفيرة الأميركية السابقة مارغريت سكوبي تلقي معلومات غزالي التي وصفها بالسرية والقيمة لمقربيه الإثنين السوري واللبناني المكتسبين للجنسية الأميركية، والسبب في رفض واشنطن تلقي سكوبي معلومات غزالي كونه المتورط والمتهم في إغتيال رفيق الحريري. وفي مثل هذا الحوادث والتي تقع بعيداً عن الساحة الأميركية، ترفض واشنطن تلقي المعلومات حولها من الجاني والمتهم بشكلٍ مباشر.

3- واشنطن سارعت إلى تخفيض التمثيل الديبلوماسي الأميركي في سورية، بسحب السفيرة سكوبي إلى بغداد، لتخوف وحدة الاستخبارات الأميركية الـ(سي. آي. أي)- الشق المرتبط بوزارة الخارجية الأميركية-، وبناءً على معلوماتها الدقيقة المستقاة من الساحة السورية، من محاولة قيام رستم غزالي تصفية السفيرة سكوبي بعد رفضها تلقي معلوماته، واتصالاته المتكررة دون جدوى، حيث قطعت حينها سكوبي وكافة ديبلوماسيي السفارة الأميركية بدمشق علاقاتهم العلنية مع المخابرات العسكرية السورية، بل وأوقفوا بتوجيه من الخارجية الأميركية، اتصالاتهم الرسمية بـ آصف شوكت، المسؤول حينها عن ملف السفارات الغربية والعربية العاملة في دمشق.

4- تخوف سكوبي وواشنطن من إتصالات غزالي، سببه تسلم غزالي فور عودته من بيروت ملف السفارات العربية والغربية في المخابرات العسكرية السورية، وبدء تسريب المعلومات للسفارة الأميركية بتوجيه من شوكت الذي فقد الاتصال بها. ولهذا السبب تخوفت واشنطن على حياة ومصير السفيرة سكوبي، أو محاولة مضايقتها أمنياً من قبل غزالي، الذي تبلغ من سكوبي عبر الوسيطين الأميركيين من أصل لبناني وسوري، بضرورة تقديم معلوماته التي وصفها بالقيمة والسرية للغاية للمحقق الدولي، بدل تقديمها إن كانت صحيحة أو مفبركة إلى السفارة الأميركية بدمشق.

5- وقتها حاول شوكت وغزالي وبطلب من الأخير حين تسلم إدارة ملف السفارات والإتصال بها دون إشعار الخارجية السورية، دفع تهمة تصفية الحريري عنهما، وإلقاء تبعاتها على عاتق خصومهما، وفي مقدمتهم اللواء بهجت سليمان الذي حققت معه ومع أقرانه السوريين، اللجان الدولية في جنيف ودمشق، بعد مقتل الحريري. حين علم شوكت وغزالي قيام سليمان وبحكم منصبه السابق رئيساً لفرع الأمن الداخلي التابع لمخابرات أمن الدولة السورية، والذي سُحِبَ منه بعد مقتل الحريري، بتسريب معلومات عن كيفية تصفية الحريري وتم الأخذ بها من قبل السفارة الأميركية- عبر وسطاء-، ومن قبل لجنة التحقيق الدولية التي التقت العديد من الضباط السوريين وفي مقدمتهم بهجت سليمان، رستم غزالي، جامع جامع، عبد الكريم عباس، وجورج إبراهيم غربي.

6- فور تبلغ الأسد، عبر شوكت وغزالي، نبأ تسريب سليمان عن عمد معلومات قيمة للجنة التحقيق الدولية، قام الأسد بعزل سليمان وسحب يده من منصبه ثم تجميده حتى يومنا هذا. وتسلم منصبه اللواء فؤاد خير بك ناصيف ابن شقيق اللواء محمد خير بك ناصيف (أبو وائل). وأُحيلَ فؤاد على التقاعد مطلع شهر نيسان/ أبريل الماضي لبلوغه السن القانونية.

7- قرار إحالة اللواء فؤاد ناصيف على التقاعد، كان وراءه شوكت وغزالي حيث أوحيا للأسد، بعد انتهاء أعمال القمة العربية في دمشق مطلع آذار/ مارس الماضي، بضرورة استئناف العمل بالقرار الرئاسي الصادر عن والده حافظ الأسد بإحالة المتجاوزين والبالغين سن التقاعد القانوني على التقاعد. وكي لايتوجس فؤاد ناصيف، وعمه محمد (أبو وائل)، وهما من الزعماء البارزين في الطائفة العلوية مخاطر تحجيمهما من قبل الأسد الإبن، الذي قربهما إليه بعد مقتل الحريري، على حساب شوكت وغزالي وسليمان، شمل قرار إستئناف العمل بقانون التقاعد العسكري قائمة طويلة من ضباط المخابرات والأمن السياسي والجيش والقوات المسلحة السورية والعلويين منهم تحديداً.

8- قرار تحجيم اللواء محمد ناصيف مساعد نائب رئيس الجمهورية السورية للشؤون الأمنية، بُنِيَ على معلومات قدمها شوكت وغزالي للأسد، نسباها لمصادرهما السرية وللسفير السوري في واشنطن عماد مصطفى، حول قيام محمد ناصيف بالإتصال بالاستخبارات الأميركية وعبر والدة زوجته السورية المكتسبة للجنسية الأميركية والمقيمة في واشنطن. فصدر قرار رئاسي بمنع ذوي القادة والضباط العسكريين والأمنيين السوريين من السفر إلى الخارج، حتى ولو كانوا يحملون جنسيات عربية وغربية من دون الحصول على موافقة مجلس رئاسة الجمهورية السورية.

9- ناصيف أقدم على تلك الخطوة- حسب معلومات المصادر الموثوقة- ومنها الإتصال بواشنطن عبر والدة زوجته التي أبلغت عن قتلة الحريري. محاولاً ضرب أكثر من عصفور بحجرٍ واحد، مستغلاً تحجيم خصومه وفي مقدمتهم شوكت وغزالي وسليمان من قبل الأسد، الذي أرجأ حينها قرار تعيين السفير مصطفى في منصب مساعد وزير الخارجية او وزير خارجية بدلاً من وليد المعلم، بذريعة صدقية وسرية ودقة معلومات مصادر السفير عماد مصطفى السرية التي يديرها من واشنطن والتي ينفق عليها عشرات آلاف الدولارات، بناء الى معلومات شوكت وغزالي، اللذين ساهما في إرجاء صدور قرار تعيين مصطفى بمنصب أعلى، رغم الشائعات التي راجت حينها حول تسلمه وزارة الخارجية.

10- كذلك حاول محمد ناصيف حينها تعيين السفير عماد مصطفى بمنصب مساعد أو وزير خارجية بدل بقائه سفيراً في واشنطن وعيناً لشوكت وغزالي، سعياً من ناصيف وضع السفير مصطفى تحت دائرة أضوائه وتحت رحمة الشرع نائب رئيس الجمهورية، للخلاف القائم بين الشرع ومصطفى من جهة، وبين ناصيف ومصطفى من جهةٍ أُخرى، كون مصطفى هو أحد محاور الحلف الممتد من سورية إلى أميركا، والقائم بينه وبين شوكت - غزالي، ضد حلف الشرع - ناصيف.

11- كشفت المصادر بأن الجهة السورية النافذة التي أصدرت أمر تصفية الداعية السوري الشاب محمود قول آغاسي- أبو القعقاع، هي ذاتها التي أصدرت أمر تصفية من قام بتصفيته من ضباط المخابرات العسكرية السورية، وفي مقدمتهم العميدين عبد الكريم عباس، وجورج إبراهيم غربي اللذين قتلا ونجليهِما أحمد عباس، وإبراهيم غربي في تفجير دمشق الذي استهدف مقر فرع فلسطين التابع للمخابرات العسكرية.

12- عبد الكريم عباس مساعد رئيس فرع فلسطين، هو من أدلى بشهادته في جنيف وفي دمشق أمام المحقق الألماني الدولي ديتليف ميليس. وهو يدير ملفات العراق وفلسطين ولبنان بحكم منصبه المذكور، الذي دفعه إلى الإشتراك في التخطيط والتنفيذ لعملية تصفية الحريري. والإغتيالات والتفجيرات الأُخرى التي تلتها في لبنان والعراق وفلسطين.

13- أما العميد جورج إبراهيم غربي (المسيحي)، فهو من يدير شبكة الدعاة السلفيين والتنظيمات المتطرفة وكيفية تهيئتها وزجها داخل الخليج ولبنان لضرب المصالح الغربية والعربية في تلك الساحات، تلبيةً لتوجيهات طهران ودمشق. والعميد جورج هو من قام بالإشراف على عملية تهيئة الداعية السوري أبو القعقاع، وتضخيم حجمه داخل وخارج سورية، وزجه وخلاياه السلفية النائمة في معارك العراق ولبنان الدائرة بين الجماعات المسلحة والسلطات الأمنية هناك.

14- ليس صدفة- حسب توصيف المصادر- أن يتم تصفية أبو القعقاع في 28/9/2007 وفي أواسط شهر رمضان، على يد متطرف سوري عاد من العراق بعد أن كان معتقلاً هناك لدى القوات الأميركية، ومن ثم تلقى تعليمات كيفية تصفية أبو القعقاع من العميد عبد الكريم عباس والعميد جورج غربي. ومن ثم قُتِلَ الأخيران بعد عام بالضبط في 27/9/2008 وفي «ليلة القدر» من أواخر شهر رمضان المنصرم، في حادثة تفجير السيارة المفخخة التي استهدفت تجمعاً لضباط فرع فلسطين والمخابرات العسكرية كانوا يهمون بترحيل معتقلين سياسيين ومتطرفين سوريين إلى محكمة أمن الدولة العليا، صباح السبت الماضي وفي تمام الساعة السابعة والنصف، مستغلين العطلة الأسبوعية، وعدم اكتظاظ الشوارع بالازدحام في الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان.

15- تفجير السبت الماضي كانت نتائجه الإيجابية بالنسبة لآصف شوكت، ورستم غزالي مدروسة سلفاً وبشكل دقيق للغاية، بحيث توجب على السيارة المفخخة استهداف وقتل العميدين عبد الكريم عباس، وجوج إبراهيم غربي، ونجليهما العاملين في فرع فلسطين، خوفاً من القبض على عباس من قبل المحكمة الدولية وتقديم شهادته ضد شوكت وغزالي في حادثة مقتل الحريري، وخوفاً من تقديم غربي شهادته ضد شوكت وكيفية إصداره أمر تصفية أبو القعقاع صنيعة العميد غربي الضليع بتشكيل وتمويل وإدارة الجماعات المسلحة والمتطرفة.

16- تم توقيت وتنفيذ التفجير بدقة من قبل شوكت وغزالي بحيث لا يُفلِت أحمد نجل العميد عباس، وإبراهيم نجل العميد غربي، من حادثة تفجير السيارة المفخخة، حيث قتل كلاهما ووالداهِما في التفجير المذكور، خوفاً من قيام أحمد وإبراهيم بتسليم المحكمة الدولية ملفات تخصها في حال أمرت بإلقاء القبض على أبويهِما المتورطين بحادثة الحريري وحوادث مماثلة وقعت في لبنان. على غرار تسريب يعرب نجل غازي كنعان وثائق للمحكمة الدولية تخص حادثة الحريري تسلمها من والده حين استشعر كنعان إقتراب مسلسل تصفيته على يد شوكت وغزالي.

17- مجلس العزاء على روح العميد عباس ونجله أُقيمَ في دارهما الواقعة في دمشق- ركن الدين- شارع صلاح الدين- مجاور أفران إبن العميد. رغم منع المخابرات العسكرية ذويه من إقامة مجلس عزاء له ولنجله أحمد. وبقي هناك العديد من الضباط المشمولين بالتصفية فور ورود أسمائهم في لائحة القبض والملاحقة والإستجلاب من قبل المحكمة الدولية، ومنهم العميد جامع جامع، والعميد ظافر يوسف، والعميد سميح القعشمي، واللواء رستم غزالي. حيث قتل العميد غربي ونجله إبراهيم بسيارتهما الـمازدا الزرقاء اللون موديل 2008، والتي ظهرت صورة تحطمها في وسائل الإعلام.

18- بعد تصفية الشهود أو المتورطين والمتهمين في مقتل رفيق الحريري بدءاً من غازي كنعان الشاهد، وانتهاء بـ محمد سليمان، وعبد الكريم عباس، وجورج غربي سيتولى شوكت بنفسه، أو من ينيبه، مهمة تصفية غزالي شريكه الرئيسي في جريمة اغتيال الحريري، وأقرانه الضباط المذكورين سلفاً. بدليل قيام شوكت باستصدار أمر من الأسد، رقى فيه رستم غزالي قبل أشهر عدة إلى رتبة لواء، ومن قبلها سلمه إدارة فرع الأمن العسكري- ريف دمشق- المسؤول عن الساحة اللبنانية، كي يطمئنّ غزالي لتحركات شوكت حياله، خاصة وأنه كان بحاجة لتقدير سيرة عمله ونجاحاته الأمنية السابقة لتبرير ترقيته إلى رتبة لواء.

19- قبل تصفية غزالي سيقوم شوكت بتجميده عبر إلقاء تبعات فشل غزالي في الكشف عن مفجري السيارة المفخخة قبل وبعد تفجيرها، كون مكان انفجارها ضمن قاطع عمل غزالي الجغرافي. لأنها انفجرت في ريف دمشق وبالقرب من مفرق طرق مطار دمشق الدولي، وحي السيدة زينب. وبعد قصقصة شوكت أجنحة غزالي الأمنية سيقوم بتصفيته، شرط أن يستنفد شوكت كافة قدرات غزالي الأمنية، ومنها تصفيته أقرانه المخابراتيين المتورطين في حادثة اغتيال الحريري. وبعد القضاء على غزالي، تقول المصادر، سيقوم الأسد فيما بعد بالقضاء على شوكت في نهاية المطاف، ظناً منه أن سلسلة التفجيرات المفتعلة والتصفيات الناجمة عنها ستطوي ملف المحكمة الدولية الذي طالما أرق النظام السوري طيلة السنوات الثلاث الماضية

20- وكشفت المصادر معلومة غاية في الأهمية، وهي كشف الشارع السوري افتعال المخابرات العسكرية لانفجار السبت الماضي، بعد تصديقه في بادئ الأمر نبأ عودة تفجيرات جماعة الإخوان المسلمين السورية السابقة بحُلَة جديدة، وبنكهة تحمل بصمات أحد الأمراء السعوديين النافذين، وسعد الحريري، وسمير جعجع...» كما روجت وسائل إعلام النظام وفي مقدمتها محطتا تلفزيون الدنيا(السورية) والجديد اللبنانية.

21- تضارب الأنباء الرسمية المسربة عن تلك الفضائيات كشفت عورات النظام وتلك التفجيرات، ومنها تجاوز عدد القتلى الـ17 على عدد الجرحى الـ14، ومن ثم تذرعه بكشف الجُناة الذين قيلَ عنهم بأنهم جماعة سورية متطرفة تضم الإنتحاري وتم الإفراج عنها سابقاً من فرع فلسطين وتم اعتقالها مجدداً على خلفية التفجير واعترافها بتنفيذه.

22- وحين لم تستنكر السعودية التفجير المذكور كبقية الدول العربية والغربية بما فيها أميركا، وحين صرح مسؤول عن المحكمة الدولية مؤكداً قرب الإعلان عن ظهورها للعلن وكشفها أسماء القتلة والمتورطين، غيرَ النظام السوري من تصريحاته السابقة التي أسندَ فيها التهمة إلى متطرفين إسلاميين سوريين، بقوله أن الإنتحاري وجماعته المعتقلة سابقاً وحالياً تنتمي لمجموعة دول عربية مجاورة وإقليمية تختلف مع مواقف دمشق القومية، ولا تضم المجموعة أي مواطن سوري.

23- بالإضافة لسعي النظام تصفية حساباته مع خصومه الإسلاميين السوريين السُنة، بشنه حملة اعتقالات شملت شخصيات ملتزمة دينياً، ويرتبط بعضها بعلاقة إرشادية - وعظية مع أبو القعقاع، فقد تعمدت المخابرات العسكرية السورية أن يتزامن تفجير مقرها مع الذكرى السنوية الأولى لمقتل أبو القعقاع، كي يتم إلقاء تبعات التفجير المفتعل على تلك المجاميع المعتقلة والتخلص منها بالتصفية داخل وخارج السجون، أو سوقها إلى المحكمة أو تجنيدها للعمل ضد الساحات المجاورة لسورية وأولها اللبنانية، كي يتم التخلص من مناهضة تلك الجماعات للتشيع الفارسي داخل تلك الساحة وللنظام السوري، الذي سيعتبر تجنيد تلك الجماعات وإطلاق سراحها هدية مجانية قدمت لها بدل تقديمها للقضاء.

24- تغيير المواقف والتصريحات والإتهامات السورية أوقع النظام في مأزق خطير مع خصومه وحلفائه، وفي مقدمتهم فرنسا والسعودية، حيث أبلغ وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير نظيره السوري وليد المعلم في 30 أيلول/ سبتمبر الماضي، بخطورة الإقدام على خطوة اجتياح الأراضي اللبنانية من جهة طرابلس عبر طرطوس وحمص، بذريعة تصدير طرابلس التوترات والقلاقل الأمنية لسورية، من قبل جماعات لبنانية وخليجية متطرفة.

25- واشنطن استثمرت تغيير التصريحات والاتهامات السورية، بتهديدها اتخاذ خطوات لردع النظام السوري في حال زحفت قواته العسكرية صوب لبنان مجدداً، بذريعة وقف تدفق المتطرفين والإنتحاريين من طرابلس صوب سورية.

26- كما استثمر الكونغرس الأميركي بنوابه الجمهوريين والديمقراطيين، تغير التهديدات الصادرة عن النظام السوري، باستصدار قرار بالإجماع عن الكونغرس أقر فيه بضرورة إرسال مجلس الأمن الدولي قوات تعزيز دولية إلى الحدود المائية والبرية المشتركة بين لبنان وسورية لتأمين عدم إجتياح لبنان من قبل سورية.

27- «حزب الله» اللبناني هو الآخر تخوف على قياداته التي تتردد باستمرار على دمشق، ولتخوفه عليها من التصفية على غرار عماد مغنية، فأصدرت قيادته المتمثلة بالأمين العام قرار منع سفر قيادات الحزب إلى سورية.

28- بعد تغير التصريحات والتهديدات السورية الموجهة للخصوم، علقت القنصلية الأميركية في دمشق أعمالها إلى إشعار آخر، متذرعةً بعدم استتباب الوضع الأمني داخل سورية، مبلغةً رعاياها الأميركيين من أصل عربي وغربي وسوري، بمراجعة سفارة واشنطن في عمان لتقديم الخدمات القنصلية لهم. في حين أبقت القنصلية الأميركية في دمشق أبوابها مفتوحة أمام المواطنين الأميركيي الأصل حصراً.

29- كما هددت فرنسا سورية بإلغاء الاتفاقيات كافة، السياسية والأمنية والاقتصادية، الموقعة بينهما من قبل الرئيس السوري ونظيره الفرنسي مطلع أيلول/ سبتمبر الماضي، في حال تكررت تفجيرات لبنان بدعم سوري، أو في حال صدور مواقف وتصريحات وتهديدات سورية مبطنة حيال لبنان.

30- كما طلبت باريس وواشنطن توضيحاً واضحاً وصريحاً من الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان حول سبب عدم كشفه تهديد الرئيس السوري خلال قمة دمشق الرباعية مطلع أيلول/ سبتمبر الماضي، بضرورة ضبط الحدود اللبنانية مع سورية من جهة طرابلس، مما دفع سليمان إلى الرد في مؤتمر صحفي بعد عودته من قمة دمشق الرباعية، قائلاً: «قلت للأسد أن سورية قوية لكن لبنان قوي أيضاً».

31- كما وثقت السفارتان الفرنسية والأميركية في بيروت- حسب معلومات المصادر- تهديد الرئيس الأسد، الذي نقلته شخصيات لبنانية إلتقته أخيراً، ومنهم نقيب المحررين اللبنانيين ملحم كرم، الذي فوجئ بتصريح الأسد حين قال: «إن شمال لبنان بات قاعدة حقيقية للتطرف، تشكل خطراً على سورية».
avatar
Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 370
نقاط : 3497
تاريخ التسجيل : 08/01/2011

http://arabwikileaks.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى